ألبوم الصور
مصنوعات الخوص
قائمة المراسلات
اشتراك
انسحاب
3155836
«عين طيبة» في القطيف تتدفق العام المقبل
واحة القطيف - « جعفر الصفار ـ القطيف » - 7 / 2 / 2013م - 11:01 ص

أكد رئيس المجلس في محافظة القطيف المهندس عباس الشماسي أنه سيتم رفع المشروع الاستثماري التاريخي الخاص بعين الطيبة في بلدة العوامية «محافظة القطيف» ضمن المشاريع المقترحة للاعتماد ضمن ميزانية العام القادم 1435/1436.

وقال المهندس الشماسي، أمس، إن الاعتماد لم يتحقق العام الحالي، مشددا على أن المشروع مقترح وأنه متابع من قبل الأهالي مع المجلس، وأن المجلس يولي أهمية خاصة له كونه مشروعا تنمويا حضاريا، والمشروع الذي تم رفع تصوره إلى هيئة السياحة والآثار تمت الموافقة عليه من أطراف عدة، لكنه ينتظر الاعتماد.

وأكد ممثل الأهالي في متابعة المشروع عبدالرزاق الشيخ على موافقة السياحة والآثار عليه، مضيفا: «لا توجد مشاريع حيوية في البلدة، ويجب أن يظهر هذا المشروع للنور كي يكون معلما للمنطقة، وبخاصة ان العين تعود في تاريخها لآلاف السنين، إذ أنها كانت مضرب المثل في مياهها وقوة دفقها». وأشار إلى أن المقترح جعل المنطقة استثمارية من طريق مستثمر يشغلها ويحافظ عليها، وأبان أن هناك فكرة تكمن في حفر بئر ماء بالقرب من العين وجعل مياهها تصب في العين التاريخية، وهي فكرة مستوحاة من عين عذاري في البحرين التي تعمل وأعيد أحياؤها».

وكشف عن تصور المشروع الموافق عليه مبدئيا، داعيا الى عدم الخطأ الذي سبق، إذ دفنت البلدية قبل أعوام عدة بعض العيون التاريخية من دون التفكير في الاستفادة منها كمعلم تاريخي».

وأكد متابعو المشروع الاستثماري تعثر المشروع رغم الموافقة عليه من قبل الهيئة العامة للسياحة والآثار مطالبين المجلس البلدي بالتدخل لاعتماد المشروع الذي لم يعتمد في الميزانية الحالية.

يشار إلى أن مدير بلدية محافظة القطيف المهندس خالد الدوسري وجه مؤخرا خطابا تقدم به نحو 150 مواطنا من قاطني بلدية العوامية إلى مدير مكتب الآثار في المنطقة الشرقية، وتمت الموافقة على مشروع الاستثمار الواقع في منطقة القوع في البلدة.

وتعتبر عين الطيبة من أكبر العيون في محافظة القطيف مساحة وتدفقا للمياه، إذ كان يشار لها على أن هندسة طبيعية ساهم الأجداد في المحافظة على شكلها الكبير، كما أنها من أواخر العيون التي نضب ماؤها، فيما لا تزال تحافظ على شكلها الطبيعي الذي صمد حتى بعد نضوب الماء، ما يعطي أملا مستقبليا في عودة المياه لمجاريها في العين.